محامو العدل يناقشون دورهم في صناعة التغيير

التاريخ08 أيلول ,2018

ناقش  فريق المستشارين القانونيين المتعاقدين مع مركز العدل للمساعدة القانونية  دور محامي المساعدة القانونية في المجتمع وتأثيره على منظومة العدالة ضمن جلسات حوارية استعرضت التحديات أمام تغيير إيجابي.

وتناولت الجلسات محاور مختلفة كان أبرزها شكل المسؤولية المترتبة على محامي المساعدة القانونية بالتوازي مع رسالة الحقوقي المحامي السامية.

وبيّن المشاركون تصوّرهم لتفاصيل المساعدة القانونية من وحي تجربتهم الزخمة وطويلة الأمد التي استطاعوا خلالها التماس الاحتياجات الفعلية لدى الفئة المستفيدة من خدمات المساعدة القانونية والتي يعمل مركز العدل على إدارة خدمتها وتوجيه الدعم اللازم للمستشارين القانونيين المتعاقدين.

ومع اختلاف التخصصات القضائية لدى محامي الفريق بين الشرعي والكنسي والنظامي (الحقوقي والجزائي والإداري)، تحدث المحامون عن التحديات التي تواجه تقديم الخدمة القانونية اللازمة في ظل اتساع شريحة المستحقين على أراضي المملكة مع تردي الأوضاع الاقتصادية.

وقال أحد المحامين : "إن العلاقة بيني وبين موكلي تؤطرها قيم حقوق الإنسان والمهنية التي أقسم عليها المحامي عند بدءه مزاولة المهنة.. لا فرق بين موكل مساعدة قانونية وبين موكل خاص.. لهذه المهنة رسالة ومركز العدل كان حلقة الوصل بيننا وبين المجتمع المحتاج للخدمة وغير القادر عليها..".

وفي السياق ذاته، تحدّثت المديرة التنفيذية لمركز العدل هديل عبد العزيز إن نظرية التغيير تبدأ من فهم عملي وإنساني لدور المحامي كحجر أساس في منظومة العدالة مبينة مهام الدعم التي تقدمها مختلف أقسام ومديريات المركز لإكمال أحجية المساعدة القانونية التي تستشعر حاجة الناس وتسعى لأن ينعم المجتمع بالعدالة ويسوده القانون.

وأجرى المحامون والمحاميات مجموعات نقاش حيال التحديات التي تواجه عملهم والفرص الممكنة تحقيق أفضل تكامل بين دور المركز في الدعم الإداري وتطوير المعارف والمهارات القانونية لدى مقدمي خدمة المساعدة القانونية من المستشارين المتعاقدين.